دعماً لصمود الشعب الفلسطيني وإحياءً ليوم العودة في 15 أيار أقام اتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد – أعضاء الحملة العالمية للعودة إلى فسطين، والجالية الفلسطينية والعربية فعاليات تضامنية في كافة المدن السويدية.

ورغم الظروف الجوية السيئة، رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية على السيارات التي جابت بالمئات شوارع مدينة يوتيبوري السويدية  حاملة الأعلام الفلسطينية، ومطلقة الأناشيد الوطنية عبر مكبرات الصوت على مدى ساعات، وشهد النشاط تفاعلاً لافتاً من قبل الشعب السويدي الذي عبّر عن تضامنه مع القضية الفلسطينية برفع إشارات النصر والتضامن مع المتظاهرين.