تعرّف على أيقونة التضامن مع شعب فلسطين

راشيل كوري ( Rachel Corrie) فتاة أمريكية من مواليد 10 أبريل 1979 وقد استشهدت بتاريخ 16 مارس 2003 سحقا تحت جنازير جرافة ضخمة لقوات الاحتلال.

كانت راشيل كوري عضوا في حركة التضامن العالمية (ISM) وسافرت لقطاع غزه بفلسطين المحتلة أثناء انتفاضة 2000 حيث قتلت بطريقة وحشية من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي عند محاولتها إيقاف جرافة عسكرية تابعة لقوات الاحتلال كانت تقوم بهدم منازل لفلسطينيين في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

عرفت كوري منذ صغرها بانحيازها للمظلومين وبحبها للسلام، وبدفاعها عن حقوق الفلسطينيين في العيش بسلام والاعتراف بدولتهم، وبثت العديد من الرسائل المصورة التي تتحدث خلالها عن انتهاكات سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحق هذا الشعب الفلسطيني.

في ذلك اليوم الـ16 من مارس/ آذار، ارتدت الناشطة سترتها البرتقالية واعترضت إحدى الجرافات الإسرائيلية ممسكة بمكبر صوت في محاولة لمنعها من هدم بيت مواطن فلسطيني  وتجريف الأراضي الزراعية بحي السلام بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

شهود عيان (متضامنون وصحافيون أجانب كانوا يغطون عملية هدم منازل المواطنين الفلسطينيين التعسفية) اكدوا في شهاداتهم أن سائق جرافة الاحتلال الإسرائيلية تعمد دهس راشيل والمرور على جسدها بالجرافة مرتين أثناء محاولتها لإيقافه قبل أن يقوم بهدم منزل لمدنيين. في حين يدعي مسؤولو الاحتلال أنّ سائق الجرافة لم يستطع رؤية راشيل.

من لحظاتها الأخيرة في مواجهة جرافة الموت

مما جاء في رسالتها الأخيرة التي أرسلتها لأهلها في الولايات المتحدة قبل استشهادها: ” أعتقد أن أي عمل أكاديمي أو أي قراءة أو أي مشاركة في مؤتمرات أو مشاهدة أفلام وثائقية أو سماع قصص وروايات لم تكن لتسمح لي بإدراك الواقع هنا، ولا يمكن تخيل ذلك إذا لم تشاهده بنفسك، وحتى بعد ذلك تفكر طوال الوقت بما إذا كانت تجربتك تعبر عن واقع حقيقي”.

راشيل شهيدة بعد دهسها عمداً من قبل سائق الجرافة الإسرائيلي

وكأنها كانت تريد شيئاً أكثر من وجودها ونشاطها مع “هيئة التضامن من أجل الشعوب” داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة. كأنها كانت تعتقد أن استشهادها سيؤكد للعالم معنى المأساة التي يعيشها الفلسطينيون ومعنى التعذيب اليومي الذي تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلية عليهم.

رفعت عائلة الشهيدة راشيل كوري دعوى قضائية ضد جيش الاحتلال إلا أنّ محكمة الاحتلال المركزية في مدينة حيفا ردت يوم الثلاثاء 28/8/2012 الدعوة القضائية التي رفعتها عائلة الناشطة الأمريكية راشيل كوري التي قتلت عام 2003 في رفح جنوب قطاع غزة، وبهذا القرار فقد برأت المحكمة الجيش الإسرائيلي من المسؤولية عن قتلها.

وبرّرت المحكمة المركزية للاحتلال في حيفا قرارها برد الدعوى المقدمة من عائلة راشيل كوري -التي دهستها جرافة إسرائيلية من الحجم الضخم بالزعم:” ان راشيل هي التي “ورطّت نفسها في الحادث”.

وقال القاضي أن راشيل كوري فتاة يهودية قدمت من الولايات المتحدة للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وقد أدخلت نفسها في “حالة خطيرة” يوم حاولت الدفاع عن بيت في رفح تقرر هدمه، ووقفت في وجه جرافة الاحتلال.

صورة راشيل في إحدى المظاهرات المناصرة لفلسطين

تحولت راشيل كوري باستشهادها سحقاً تحت جنازير جرافة للاحتلال دفاعاً عن المدنيين العزّل في رفح الى “أيقونة” للتضامن العالمي مع شعب فلسطين. وقد خُلد اسمها في العالم، حيث أطلق على سفينة مساعدات ايرلندية إلى قطاع غزة، كما نشرت العديد من الأفلام التي تسلط الضوء على معاناة الفلسطينيين في قطاع غزة باسمها وكانت منطلقاً للعديد من التظاهرات والاحتجاجات والمسيرات الداعمة لفلسطين في بلدان العالم ولا تزال صورتها تعلو في كلّ وقفة تضامنية مع فلسطين وضدّ الاحتلال حيثما وجد للحقّ ناصرٌ في بلدان العالم.