استشهدت فلّة ابنة ال16 ربيعاً، ويذكر أن غداً عيد ميلادها ال16،أثناء اقتحام قوات الكيان الغاصب لبلدة “بيتونيا” قرب مدينة رام الله، واستهدفها الجنود بشكل مباشر في رأسها بهدف قتلها دون تشكيل أي خطر عليهم، بحسب ما أظهرته كاميرات المراقبة الموجودة في المكان.

وفي بيت لحم كما غيرها من المدن والبلدات عمدت جرافات الكيان الغاصب الى هدم ثلاث بنايات ترجع ملكيّتها إلى الفلسطيني رشيد عبد ربه كوازبة وتبلغ مساحة الطابق الواحد فيها 250 متراً.

وتهدف إجراءات الهدم هذه إلى تفريغ الأراضي من أصحابها الفلسطينيين والاستيلاء عليها، وذلك وفقاً لسياسات الاستيطان والتوسّع وسرقة الأراضي بالقوّة.