قامت إدارة (ميتا) هذا الشهر بحملة ضد المحتوى الإخباري الفلسطيني، طالت عددًا كبيرًا من الصحفيين والمؤسسات الاعلامية، إذ وثّق مركز صدى سوشال أكثر من 990 انتهاكًا بحق ‎المحتوى الفلسطيني منذ بداية العام الحالي،نصفها كانت بحق الصحفيين والحسابات الإعلامية.

وتتعمّد إدارة ميتا تضييق الخناق على المحتوى الفلسطيني رضوخاً واستجابة لإدارة الكيان الغاصب في طلباتها تحت حجج واهية، في محاولة لإسكات صوت الصحافة الفلسطينية رقميًا.

لهذا وجّه مركز صدى سوشال عبر موقعه الالكتروني نداءاً للمؤسسات الإعلامية لتوقيع عريضة يطالب فيها شركة (ميتا) باحترام القوانين الدولية التي تكفل حرية التعبير و وصول المعلومات للجمهور دون قيد او تضييق على مختلف وسائل الاعلام.

فيما وقّع أكثر من 50 مؤسسة إعلامية فلسطينية حتى الآن.