استشهد منذ انطلاق مسيرة العودة الكبرى شرقي قطاع غزة في مارس العام الماضي، 285 شهيداً وثقت وزارة الصحة الفلسطينية 273 شهيداً، في حين الـ 12 المتبقون هم محتجزون لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي وفق مصادر حقوقية لـ”المركز الفلسطيني للإعلام”.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة في بيان مقتضب، اليوم الجمعة: إن 273 فلسطينياً استشهدوا وأصيب الآلاف باستهداف الاحتلال الإسرائيلي لهم خلال مشاركتهم في فعاليات مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار على طول الشريط الشرقي لقطاع غزة.

وذكر الناطق باسم وزارة الصحة بغزة الطبيب أشرف القدرة أنه ومنذ بداية المسيرات في 30 آذار 2018 استشهد 273 فلسطينياً في حين وصلت 17021 إصابة للمستشفيات، منهما 3467 طفلاً و1111 سيدة جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين السلميين في مسيرات العودة.

وتستعد جماهير قطاع غزة، للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ 57 لمسيرة العودة وكسر الحصار تحت اسم “الجولان عربية سورية”.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بشدّة وإجرام، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 284 مواطناً؛ منهم 12 شهيدا احتجز الاحتلال جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصاب 31 ألفاً آخرين، منهم 500 في حالة الخطر الشديد.