“200 متر”،  فيلم روائي طويل من إخراج أمين نايفة وإنتاج مي عودة، بعد تجربته في فلمي “زمن معلق” و “العبور” الذي لم تتعدى مدته الــ 20 دقيقة واعتبر بمثابة المقدمة لفيلم “200 متر”.

الفيلم إنتاج مشترك فلسطيني أردني إيطالي سويدي، عن قصة الزوجين اللذين يعيشان في منزلين بقريتين يفصل بينهما الجدار العازل، فيجعل مسافة الـ 200 متر التي تفصل بينهما مسافة طويلة للغاية تصل إلى 200 كيلو متر لأنهما مضطران لأن يلتفا حول الجدار مسافات بعيدة للوصول إلى بعضهما البعض، في أحد الأيام يدخل أحد الأبناء المستشفى  فيحاول الأب الوصول إليه، لكنه يحتاج للسفر في رحلة طويلة لتخطي الجدار.

يحاول نايفة في “200 متر” أن يحاكي وبطريقة غير مباشرة المأساة اليومية التي يعيشها الفلسطيني على أرضه، من موضوع الجدار وغيره من الاعتداءات  التي يفرضها الاحتلال، حيث يقدم الفيلم عبر مشاهده المؤثرة والقوية صورة ملخصة لجزء من حياة القهر والظلم التي يعيشها الفلسطيني.

البطولة لـ علي سليمان ومجموعة من الممثلين الفلسطينيين الذين صوروا مشاهدهم في طولكرم ومعهم الممثلة الألمانية آنا أونتربيرغر.

200 متر، هو أول فيلم روائي طويل للمخرج الفلسطيني أمين نايفة، إلا أنه عرف إهتماماً نقدياً عالمياً من خلال عرضه في العديد من المهرجانات الدولية آخرها مهرجان البندقية (المستمر حتى 12 أيلول/ سبتمبر الجاري) ضمن مسابقة أيام فينيسيا، بينما سيُعرض الفيلم لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي، ونال الفيلم أثناء مشاركته مشروعًا في مرحلة التطوير جائزة مينتور آرابيا لتمكين الشباب والأطفال، في الدورة الافتتاحية لمنطلق الجونة السينمائي.