أقيمت في العاصمة الإيرانية طهران مراسم ذكرى استشهاد مؤسس حركة الجهاد الإسلامي الشهيد فتحي الشقاقي، حضره عدد من قادة محور المقاومة، والذين رفضوا بدورهم مؤتمر وارسو، واعتبروه يستهدف القضية الفلسطينية.

وقال مساعد قائد الثورة الإسلامية للشؤون الدولية، الدكتور علي ولايتي: “إن الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي، الذي تم تسميته وتذكره هذا اللقاء، هو مثال واضح لقائد المجاهدين والناشط الذي حارب من أجل تحرير فلسطين والقدس”.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش: “العدو الأميركي يحاول إسقاط كل هذه الأمة عبر اجتماع وارسو والذي يريد من خلاله جمع العالم ضد ايران باعتباره يخلق عدو بدل “إسرائيل” للأمة ثم يصفي قضية فلسطين ثم يباشر بالتطبيع مع “إسرائيل” وينهب ثروات العرب والمسلمين. نحن نرفض المؤتمر ونتائجه وسنتصدی له كما نتصدی باستمرار لكل مشاريع التصفية والتقسيم في الأمة العربية والإسلامية”.

من فلسطين والعراق وسوريا ولبنان واليمن استذكر المشاركون الشهيد فتحي شقاقي مؤكدين متابعة المسير على خطا القادة الشهداء ملتزمين بمبادئ المقاومة التي يرون فيها الطريق الأمثل لتحرير القدس الشريف.

وقال عضو المكتب السياسي لحزب الله، حسن حب الله:” هذا التكريم يصب في خانة اعتماد خيار المقاومة للتحرير واعتماد خيار المقاومة لرفع الهيمنة علی المنطقة العربية والإسلامية الهيمنة الأمريكية هيمنة الاستعمار”.

ويعتبر الشهيد فتحي الشقاقي أحد المستلهمين من النموذج الثوري للإمام الخميني الراحل الذي رسّخ القضية الفلسطينية على أنها قضية مسلمي ومستضعفي العالم.

الدكتور فتحي الشقاقي

الدكتور فتحي الشقاقي

الدكتور فتحي الشقاقي

الدكتور فتحي الشقاقي