زار وفد من المؤسسة الدولية للتضامن مع الأسرى (تضامن)، مقرّ الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين في بيروت أمس الخميس، حيث عقد لقاء مع مسؤولي الحملة جرى فيه البحث في سبل تطوير العلاقة بين المؤسستين وتشبيك الجهود خدمةً لقضية الشعب الفلسطيني ونصرة لحقوقه.


مدير “تضامن” الحاج فهد حسين يرافقه مدير العلاقات العامة والاعلام الأستاذ خالد فهد التقيا المنسق العام للحملة العالمية للعودة وفريق من الحملة. استعرض الحاج حسين تجارب عمل “تضامن” في مجالي فضح ممارسات الاحتلال بحق الأسرى ومتابعة حالاتهم داخل سجون الاحتلال، وأكّد على أهمية الاعتماد على الرسومات والأعمال الفنية في تصوير واقع الأسرى ومعاناتهم بدون أية مبالغات في تقديم الواقع. كما أكّد فهد على مراعاة المؤسسة للضوابط العالمية والاوروبية الصارمة المتعلقة بالعمل الإنساني في هذا المجال.


وقدّم بعدها منسّق الحملة الشيخ يوسف عباس عرضاً لرؤية الحملة العالمية ونشاطاتها مشيراً إلى الالتقاء مع “تضامن” في الأهداف والسياسات، وأكّد على ضرورة التركيز على فلسطين وقضيتها المحقّة اليوم كعنوان جامع وموحِّد. ولفت إلى ضرورة تشبيك الجهود بين المؤسسات العاملة في خدمة القضية الفلسطينية لضمان الفعالية القصوى في العمل وتوفيراً للجهود والموارد.


وفي نهاية اللقاء ثمّن المجتمعون أهمية التوحّد في إطار مواجهة الاحتلال واعتداءاته المستمرة على حقوق الانسان الفلسطيني والعربي وأكدوا أن لا سبيل إلى هذه الأهداف إلا عبر التعاون ومأسسة العمل ونقل التجربة.