كيف لنا أن ننسى ونحن نرى بأم أعيننا مقاطع مصورة توثق انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في غزّة، دون رحمة أو هوادة.

أربعون يوماً مر على زفاف الشهيد عبدالله البلبيسي من الفتاة ليزا الشوربجي، ومع جريمة اغتيال القيادي بهاء أبو العطا، ترك منزله والتحق بصفوف المقاومة لمواجهة الاحتلال.

لم يمض وقتاً طويلاً على خروجه لساحة القتال، ليتم استهدافه بصاروخ شمال قطاع غزة من قبل طائرات الاستطلاع الإسرائيلية ليرتقي شهيداً على الفور.

وانتشر عقب ذلك مقطعاً مصوراً يُظهر زوجة الفقيد وهي تبكي حرقة على فقدان زوجها، وتقول: “ايش يا عمري لمين سبتني.. استشهدت.. الله يعدمني ياهم”.