أطلق نشطاء فلسطينيون مساء أمس، حملة إلكترونية رافضة لعمليات الحذف والحظر التي قام بها موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بحق المحتوى الفلسطيني.

المشاركون في الحملة نشروا مجموعة من التغريدات الرافضة لسياسة حذف المحتوى الفلسطيني ومحاولة منعه من الوصول للجمهور بشتى السبل والوسائل.

واستخدم الناشطون في تغريداتهم هاشتاغ #TwitterBlocksPalestine رفضاً لسياسة تويتر الذين كان يطلق عليه البعض “الخيمة الأخيرة” للنشطاء الفلسطينيين في ظل الملاحقة التي يقوم بها موقع التواصل الاجتماعي الآخر “فيسبوك”.

وطالب النشطاء بوضع حد لملاحقة المحتوى والتوقف عن حذف وحظر الحسابات كما جرى مؤخراً مع حسابات شبكة قدس الموثقة بشكلٍ رسمي وغيرها من الحسابات.