من مِنا لا يعرف “حنظلة”، الشخصية التي رسمها الفنان الفلسطيني ناجي العلي، مُعبراً من خلالها عن آلام ومعاناة الشعب الفلسطيني.

يصادف اليوم 29 آب، الذكرى السنوية الـ 32 لاستشهاد رسام الكاريكاتير والمناضل الفلسطيني ناجي العلي.

ولد العلي في قرية الشجرة في الجليل الفلسطيني المحتل، عام 1937، ونزح مع أسرته عام 1948 إلى جنوب لبنان وعاش في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين.

أطلق الفنان الفلسطيني العنان لموهبته في الرسم داخل زنازين السجون، وملأ الجدران بالرسومات، وجسد شخصية “حنظلة” في رسوماته وباتت سمة تُرافق لوحاته.

امتهن ناجي العلي الصحافة، وعمل محرراً ورساماً في عدد من الصحف العربية، وخط الرسومات الساخرة من الزعماء العرب، ووصل عدد رسوماته إلى أكثر من 40 ألف رسمة، تميزت بالجرأة والصراحة وملامسة هموم الناس وتوجهات الشارع العربي.

استشهد الفنان المناضل في 29 آب 1987 في العاصمة البريطانية لندن، جراء رصاص أطلقها شاب متعاون مع الموساد الإسرائيلي.