استشهد صباح اليوم الطفل محمد عبد الكريم حمايل “15 عاماً” من بلدة بيتا جنوب نابلس، متأثراً بإصابته برصاص قوات الاحتلال.

حسب وزارة الصحة الفلسطينية، أصيب الطفل حمايل برصاصة في الرأس، خلال المواجهات على جبل العرمة، ونقل لمستشفى نابلس قبل أن يستشهد.

وشهد جبل العرمة في بلدة بيتا، اليوم الأربعاء، مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، أدت لإصابة أكثر من 112 فلسطيني بينهم 90 بالغاز المسيل للدموع و18 بالرصاص المطاطي وواحدة بالرصاص الحي، وفقاً للهلال الأحمر.
كما أصيب مراسل تلفزيون فلسطين الزميل بكر عبد الحق بطلق ناري، بينما كان في بث مباشر على الهواء، وكان من بين المصابين أيضاً رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف وعدد من مسؤولي الهيئة.