شهدت قرية يعبد مساء أمس عمليّة من نوع مختلف عن معظم عمليات المقاومة الشعبية الفلسطينية خلال الفترة الأخيرة. حيث قتل جندي من قوّات النخبة في بـ “حجر” رماه به أحد سكّان بلدة يعبد قضاء جنين، شمالي الضفة المحتلّة.

وجاء اعترف جيش الاحتلال بمقتل الجندي “عمييت بين بيجال” التابع للوحدة الخاصة في لواء جولاني فجر اليوم الثلاثاء، حيث قتل الجندي خلال اقتحام قوات الاحتلال للقرية لتنفيذ عمليات اعتقال.

وكان الجندي تعرّض أثناء مشاركته في اقتحام قوّات الاحتلال لبلدة يعبد ليل أمس لما قيل بحسب الروايات الواردة أنّه كمين محكم نفّذ باستخدام أبسط الوسائل، حيث جهّز بعض الشبان أحجارًا كبيرة على أسطح المباني وقاموا بإلقائها على الجندي بعد استدراجه إلى المكان المناسب فأصيب الجندي إصابة مباشرة في رأسه وما لبث أن مات في المستشفى.