نظّمت الحملة العالميّة للعودة إلى فلسطين، معرضاً للصُور تحت عنوان “ماذا لو؟”.

وتتركز فكرة المعرض حول طرح تساؤل رئيس عند الزوار وهو “ماذا لو أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية “إسلام آباد” عاصمة الاحتلال الصهيوني؟”.

وركّزت اللوحات المعروضة على التبعات التي من الممكن أن يؤدي لها إعلان ترامب قانونيًا واجتماعيًا، القدس عاصمة الكيان الصهيوني.

حيث زار المعرض آلاف المتظاهرين الذين انطلقوا في مسيرة الغضب الداعمة للقدس في “كاراتشي” أكبر مدينة باكستانيّة، ظهر يوم الأحد 18-12-2017.

يذكر أن هذا المعرض نظمته مؤسسة فلسطين باكستان عضو الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين والتي تهدف إلى التعبير عن التضامن مع الفلسطينيين