كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية، في تقرير نشرته أمس الثلاثاء، بأن “وزارة الإسكان الإسرائيلية” تُعِدّ خطة لإقامة حي استيطاني ضخم على أراضي مطار القدس الدولي (قلنديا) المهجور شمالي القدس المحتلة.

وحسب الصحيفة، فإن الوزارة باشرت الإعداد للمشروع منذ عشرة أيام، إذ أنه سيُقام على أراضي مطار قلنديا وصولاً لجدار الفصل العنصري، بحيث يفصل الجدار بين الحي الاستيطاني الجديد والمناطق الفلسطينية في محيط القدس مثل كفر عقب.

وسيتم إنشاء المشروع على نحو 1200 دونم ليشمل ما بين 6 آلاف و900 وحدة، إلى 9 آلاف وحدة سكنية استيطانية، بالإضافة إلى مراكز تجارية بمساحة 300 ألف متر مربع، و45 ألف متر مربع ستُخَصَّص لـ “مناطق تشغيل” وفندق وخزانات مياه وغيرها من المنشآت.

وتزعم السلطات الإسرائيلية أن “ملكية الأراضي تعود للصندوق القومي الإسرائيلي”، ووفق المخطط “ستجري إعادة توزيع الملكية في المنطقة قبل إصدار التراخيص، دون موافقة أصحاب الأراضي، حسب تقرير الصحيفة.

ولفتت “هآرتس” إلى أن المخطط الاستيطاني وضع قبل عدة سنوات، وتم تجميده في أكثر من مناسبة “بسبب الضغوط السياسية الدولية الرافضة للاستيطان في الأراضي المحتلة عام 1967، إلّا أن مرحلة ما تسمى “صفقة القرن” فرضت آلية جديدة في التعامل.