اعتدى عدد من المستوطنين صباح اليوم بالضرب على فلاحين فلسطينيين أثناء قطفهم ثمار الزيتون جنوب مدينة نابلس.

مصادر محلية أشارت إلى أن الاعتداء لم يُسفر عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين، واقتصرت الأضرار على تخريب بعض الشتلات الزراعية والأشجار.

وكانت هيئة “مقاومة الجدار والاستيطان” أطلقت حملة وطنيّة بالشراكة مع مؤسسات مدنية لقطف ثمار الزيتون في المواقع التي تتعرَّض لاعتداءات المستوطنين الصهاينة في الضفة الغربية المحتلة.
ويتعرض المزارعين لاعتداءات متكرّرة من قبل المستوطنين والاحتلال الإسرائيلي في كل عام، في محاولة لثنيهم عن الوصول إلى أراضيهم والسيطرة عليها.

ويبلغ عدد أشجار الزيتون المثمرة في كلّ من الضفة الغربية وقطاع غزة نحو 8.5 ملايين شجرة، وتُشكل مبيعات الزيتون والزيت ما نسبته 1 في المئة من الدخل القومي العام، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.