تجمهر أهالي خان الأحمر اليوم الإثنين 23-1-2023 ردّأً على دعوات المستوطنين اليهود لتهجير أهالي القرية وتفريغها من أصحاب الأرض المتجذرين فيها قبل مجيء المستوطنين ودولتهم المزعومة.

 

ونشرت مواقع صهيونية أن حزب المتطرف الصهيوني “بن غفير” هو من يدعم ويشجع على طرد الفلسطينيين من أرضهم، وخصوصاً في القدس المحتلة، حيث سيطالب حكومة الاحتلال باتخاذ قرارمن أجل الإخلاء الفوري للخان الأحمر شرقي القدس.

ويتوقع المقدسيون أن الاستفزازات ستزداد من المستوطنين وذلك بسبب دعم حكومتهم المجرمة  لتفريغ قرى القدس المحتلة من الفلسطينيين، وستنتقل تضييقاتهم إلى قرى وأحياء أخرى في القدس كبطن الهوى وسلوان وحي الشيخ جراح.

ويهدف الاحتلال من هذا الطرد والإجرام بحق الفلسطينيين أن يفصل الضفة الغربية عن القدس المحتلة.

وبدورها وجهت وزارة الخارجية الفلسطينية عدة رسائل إلى القنصليات والسفارات العربية والدولية لمنع الاحتلال من إخلاء خان الأحمر.

أما الأهالي فقد تجمعوا اليوم في القرية وعقدوا مؤتمراً صحفياً، رافعين الأعلام الفلسطينية ومؤكدين أنهم باقون في أرضهم ولن يغادروا أو يهاجروا.