لم تكتفِ بلدية الاحتلال الصهيوني بتحويل “كرم المفتي” بالقدس المحتلة إلى كنيس يهودي، حيث تعمل اليوم على تهجير سكّانه الذين يبلغون 28 عائلة مقدسية، كما وتخطط لإنشاء “حدائق توراتية” تخدم المستوطنين.
مساحة كرم المفتي مساحة واسعة تشمل وادي الجوز والشيخ جراح، ونظرًا لتمتع الحي بموقعٍ استراتيجي بذلت جماعات المستوطنين “الإسرائيليين” جهودًا حثيثة في السنوات الأخيرة من أجل السيطرة على الأراضي والممتلكات لإقامة مستوطنات جديدة في حي الشيخ جراح، ونتيجة لذلك فقد أكثر من 60 فلسطيني بيوتهم ولا يزال هناك 500 آخرون مهددين بالطرد بالقوة، ونزع الملكية والتهجير في المستقبل القريب.

صورة للمخطط الصهيوني يتضمن اقتراح تحويل المناطق المحيطة بالمسجد الأقصى إلى حدائق توراتية
صورة للمخطط الصهيوني يتضمن اقتراح تحويل المناطق المحيطة بالمسجد الأقصى إلى حدائق توراتية


عضو لجنة الدفاع عن أراضي القدس الأستاذ صالح شويكي، قال خلال تصريحات صحفية حول اعتزام الاحتلال مصادرة كرم المفتى بالقدس: “إن الاحتلال يرغب بإقامة حديقة توراتية من شمال مدينة القدس حتى جنوبها وتشمل على مصادرة منازل وأرضي المواطنين الفلسطينيين”.
وأضاف “سيتم إقامة تل فريك؛ قطار هوائي من العيسوية شمال شرق القدس حتى تصل الى منطقة جبل صهيون وهذه الأراضي تابعة للعرب وللوقف الإسلامي منذ عهد عثمان بن عفان”.
وبيّن شويكي أن الاحتلال لن يتنازل عن مخططاته إلا بالقوة، لذلك يجب مواجهة الاحتلال بالقوة للكف عن مصادرة الممتلكات الفلسطينية.
يُشار إلى أن حي الشيخ جرّاح يعتبر من أهم الأحياء السكنية الفلسطينية في مدينة القدس، فهو من أهم مداخل القدس الشمالية ولذلك كان هدفًا للمستوطنين بشكل دائم وسط دعمٍ كامل لهذه الأطماع من المستويات السياسية “الإسرائيلية” بكافة توجهاتها.