أكدت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، أن هناك مخطط استيطاني تفصيلي يهدف للاستيلاء على المزيد من أراضي قرية الناقورة شمال نابلس.

وبينت الهيئة أن المخطط المذكور يهدف إلى توسيع مستوطنة “شافي شمرون” من خلال تحويل أراضي زراعية مجاورة للمستوطنة من حوض رقم “12” من أراضي قرية الناقورة، بغية ضمها لحدودها.

من جانبه، اعتبر مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، أن ما يتم الحديث عنه هو “مشروع توسعة للمخطط الهيكلي لمستوطنة شافي شمرون” المقامة على أراضي سبسطية والناقورة وبرقة، وهو ما يُنذر بالاستيلاء على المزيد من الأراضي.

وأشار دغلس في تصريحات نقلتها الوكالة الرسمية أن هناك توسعاً للمخططات الهيكلية للمستوطنات في محيط نابلس على حساب أراضي المواطنين، كما جرى في الأراضي المحيطة بمستوطنتي “يتسهار” و”وبراخا” جنوب نابلس.