في ظل انتهاكاتهم المُستمرة، اقتحم مئات المستوطنين صباح اليوم باحات المسجد الأقصى المبارك، بمشاركة وزير الزراعة الإسرائيلي “غليك” وعدد كبير من الحاخامات وسط دعوات من المقدسيين للوقوف في وجه المقتحمين.

من جهتها، استنفرت قوات الاحتلال الإسرائيلي محذرةً المقدسيين من مواجهة المستوطنين في ساحة مصلى باب الرحمة، متوعدةً إياهم بالإبعاد.

جدير بالذكر أن المتطرفين اليهود دعوا قبل أيام، إلى اقتحام باحات المسجد الأقصى بأعداد كبيرة بمناسبة ما يسمى “عيد الغفران”.

وكان آلاف المستوطنين اقتحموا الليلة الماضية، باحة حائط البراق في الجدار الغربي للمسجد الأقصى، لأداء طقوس تلمودية بمناسبة “عيد الغفران” اليهودي.

في ضوء ذلك، دعت الفعاليات السياسية والوطنية في الداخل الفلسطيني، إلى التوافد للقدس والرباط في المسجد الأقصى خلال موسم أعياد اليهود، بغية التصدي لاقتحام المستوطنين.