عقدت جمعية اللجان الأهلية في طرابلس ومركز العلوم الثقافي بيت الفن ومركز النهوض، لقاء بعنوان “صفقة القرن ليست قدراً” في قاعة محاضرات مركز العزم الثقافي في مدينة طرابلس اللبنانية، بحضور مدير مركز العزم الثقافي عبد الناصر ياسين ورئيس اللجان الأهلية سمير الحاج وممثلين عن الفصائل الفلسطينية.

وبُثّ خلال اللقاء كلمة مباشرة للمطران عطالله حنّا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، وجه من خلالها التحية لطرابلس ولمنظمي اللقاء والحاضرين المشاركين فيه، وقال في سياق مداخلته: “إننا قادرون على إفشال صفقة القرن، لكن هذا يحتاج لتضامن ووحدة، ويجب أن نكون يد واحدة في وجه هذه المؤامرة التي تستهدف قضيتنا”.

من جهته استعرض رئيس مركز النهوض المستشار أحمد درويش الأوضاع السياسية في المنطقة منذ العام 1916 و”سايكس بيكو”، مضيفاً: “إن الصفقة ليست قدراً وإن محاولات الرئيس الأميركي دونالد ترامب مصيرها الفشل، فالقدس لنا لا محالة”.

فيما قال عضو الحملة العالمية رئيس الجمعية الوطنية لمقاومة التطبيع عبد الملك سكرية: “إن لبنان يتمسك بالمقاطعة، في حين بدأ بعض العالم العربي يجهر بالتطبيع وبالزيارات المتبادلة بإيعاز من أميركا، وإن هذا الموقف العربي هو الذي سمح للرئيس الأميركي بإعلان صفقته وهو لم يكن ليمتلك الجرأة لو لم يعرف أن معظم الأنظمة العربية موافقة ولن ترفض إلا بالبيانات الفارغة”.

وختم سكرية بالقول: “معركتنا تكمن في مواجهة سياسة الأنظمة التي سقطت فيها أوراق الثبات، حيث على مجتمعنا أن يُفعّل المواجهة ويُفعّل التوعية الشعبية في مواجهة التطبيع”.

من جهته أشار مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان مروان عبد العال إلى أن “إسرائيل” سعت لفرض حدودها على الفلسطينيين وإسقاط فكرة الكيان الفلسطيني الواحد ثم الاعتراف بيهودية الدولة ثم أسقط ترامب بعد ذلك ما يعتبره معوقات السلام، وتابع: “اليوم إلى جانب ضرب قرارات الأمم المتحدة هناك مساع لضرب المفاهيم وحيث المقصود لا فلسطين بل المنطقة بالكامل”.