لم تتوانَ نساء فلسطين يوماً عن الالتحاق بركب المتضامنين والداعمين للمقاومة بكافة أشكالها، فمنهن من استشهد أو أصيب بجراح، ومنهن أيضاً من اعتقل وزُجّ في سجون الاحتلال.

هيئة شؤون الأسرى كشفت في تقرير لها صباح اليوم عن أن أكثر من 17 ألف فلسطينية –بين مُسنّة وقاصر- اعتُقلت منذ العام 1967م.

وحسب الهيئة، فإن فترة الانتفاضة الأولى “انتفاضة الحجارة” التي انطلقت عام 1987م، شهدت أكبر عمليات اعتقال بحق النساء الفلسطينيات، إذ اعتقل حينذاك نحو 3000 فلسطينية.

فيما شهدت الانتفاضة الفلسطينية الثانية “انتفاضة الأقصى” التي اندلعت عام 2000م، اعتقال نحو 1000 فلسطينية.

ولفتت الهيئة إلى أنه منذ عام 2009م وحتى مطلع عام 2012م، تراجعت حدة الاعتقالات في صفوف الفلسطينيات، لتعود بشكل متصاعد مع انطلاقة الهبّة الجماهيرية الفلسطينية نهاية عام 2015.

وبلغ عدد الأسرات اللواتي رهن الاعتقال في سجون الاحتلال حتى اللحظة، 36 أسيرة، حسب الاحصائية التي تحدثت عنها هئية شؤون الأسرى والمحررين.

ونوّهت الهيئة إلى أن جميع الأسيرات يقبعن حالياً في سجن “الدامون” بظروف إنسانية واعتقالية صعبة ومقلقة، بينهن 20 أسيرة أم، و6 مصابات بالرصاص خلال عمليات الاعتقال.

وأشارت الهيئة إلى أن المعتقلات يعانون من سياسة الإهمال الطبي المتعمد والمدروس سواء للحالات المرضية أو للجريحات اللواتي أصبن بالرصاص، الأمر الذي يُعد انتهاكاً واضحاً لاتفاقيات جنيف والتي أوجبت حق العلاج والرعاية الطبية للأسرى المرضى.