منذ مساء أمس الخميس، يعتصم مئات الفلسطينيين من بلدة “بيتا” فوق جبل العرمة جنوب نابلس بالضفة المحتلة استباقاً لدعوات من قبل المستوطنين لاقتحام الجبل والسيطرة عليه.

رئيس بلدة بيتا فؤاد معالي أفاد بأن أكثر من 500 فلسطيني يتواجدون على قمة الجبل، استعداداً لمنع المستوطنين من اقتحامه، مضيفاً: “إن الفلسطينيين لن يسمحوا بأي حال من الأحوال بالسيطرة على هذا المكان”.

وتابع قائلاً: “سبق وأن حاول المستوطنون أن يقوموا بالسيطرة على هذه المنطقة وفشلوا بفضل جهود الأهالي والتصدي الذي قاموا به وهو ما يعمل عليه أهالي بيتا حالياً الذين لن يقبلوا بأي حال من الأحوال بأن يسيطر عليها الاحتلال والمستوطنون”.

وأشار رئيس بلدية بيتا إلى أن الجهود الشعبية ستتواصل لإفشال كل المحاولات الرامية لفرض سياسة الأمر الواقع من قبل الاحتلال ومستوطنيه ومحاولات السيطرة على الأراضي الفلسطينية في الضفة استناداً لصفقة القرن والرعاية الأمريكية المتوفرة للصفقة.

وقبل أيام أطلق المستوطنون دعوات للذهاب إلى قمة الجبل الواقع شرقي نابلس بالضفة المحتلة بقيادة وتوجيه “يوسي دغان” رئيس مجلس المستوطنات في شمال الضفة الغربية من أجل السيطرة على المكان ضمن مزاعم أنها ملكية يهودية.

ويضم جبل العرمة التابع لأراضي بلدة بيتا، موقعاً أثرياً يشكل محط أطماع للمستوطنين، وكانت بلدية بيتا قد نصبت سابقاً سارية لعلم فلسطين بطول 22 متراً فوق قمة الجبل.