تُشارك فرق فلسطينية وعربية في مهرجان “غابات منشي” الفني الإسرائيلي الذي ينظم هذا العام على أنقاض قرية اللجون المهجرة تزامناً مع ذكرى احتلالها من قبل العصابات الصهيونية.

ويُقام المهرجان الإسرائيلي بتمويل من حركات صهيونية “كالصندوق القومي اليهودي”، و”وزارة الثقافة والرياضة الإسرائيلية”، و”المجلس الإقليمي مجدو”، وبحضور آلاف المستوطنين على مدار ثلاثة أيام.

وكشف الموقع الإلكتروني للمهرجان الإسرائيلي قائمة بأسماء الفرق الفلسطينية والعربية التي ستحيي المهرجان جنباً بجنب مع الفرق الصهيونية، من بينها فرق غنائية وأخرى فرق رقص ودبكة ستتوافد من جنين وقلقيلية ونابلس، إضافة لوجود فرقة مغربية، وأخرى تركية.

وعُرف من الفرق الفلسطينية والعربية المشاركة: بوب أب بلدي، خيمة إبراهيم، نغمات فلسطين، لوحات مفاتيح الرعد، فرقة نساء ترنّم – سهام حلبي (دالية الكرمل)، وفرقة شهريار- صالح هيبي، والمغنية المغربية تيما وفرقتها.

يُشار إلى أن قرية اللجون تعتبر إحدى قرى مدينة أم الفحم المحتلة عام 1948، تبعد 18 كم شمالي غرب مدينة جنين، وتبعد اثنين كيلو متر جنوبا من مجدو، وتقع اللجون بالقرب من مفترق طرق جنين – حيفا الرئيسة وطريق يافا – العفولة.