ملأ أعضاء من حركة ABIFSJ “مناضلون عرب وسود وسكان أصليين وفيليبينيين من أجل العدالة” شوارع ديربورن في ميشيغان الأميركية ضمن فعاليات “أيام المقاومة” العالمية التي تنظمها “حملة صامدون لحقوق الأسرى” في العديد من مدن العالم. هذه الفعالية التي انطلقت السبت في 8 أغسطس/آب شارك فيها إلى جانب أعضاء صامدون العديد من الناشطين من حركة PYM و “ديترويت ستتنفس” Detroit Will Breathe، تضامناً مع الشعب الفلسطيني ضدّ سرقة الأراضي من قبل الصهاينة وتحيّةً للنضال العالمي ضد العنصرية والاستعمار والمجمع الصناعي العسكري.


وجاء في كلام لأحد ممثلي النشاط: “في حين أنّ الجميع قد لا يواجهون نفس الوحشية البوليسية مثل رفاقنا، فإنّنا (حركة الشباب الفلسطيني وحلفاؤنا) لسنا غافلين عن الأوضاع في هذا البلد والروابط الحقيقية للغاية بين عسكرة الشرطة الأمريكية والنفوذ الصهيوني العالمي. من ديربورن وديترويت إلى فلسطين ولبنان وما وراءهما، نقف بحزم ضد الإمبريالية. كما ذُكر في الاحتجاج، يحثك حزب الشباب اليمني وحلفاؤنا على دعم الإغاثة للبنان في الصليب الأحمر اللبناني أو التبرع للمنظمات غير الحكومية المحلية الأخرى