أقامت مديرية الفن التشكيلي بوزارة الثقافة العراقية في صالتها الرئيسية بمقر الوزارة معرضا كبيرا للفن التشكيلي، شارك به أربعة وعشرون فنانا وفنانة عراقية بلوحاتهم تعبيراً عن تضامنهم ودفاعهم عن القدس.

وافتتح المعرض السفير الفلسطيني في العراق أحمد عقل، ومدير عام الفن التشكيلي بالوزارة شفيق المهدي، بحضور لافت من المواطنين والفنانين ووسائل الاعلام العراقية الشقيقة.

وقال المهدي، “إيمانا منا بأن فلسطين ستظل حرة عربية، امتدت ألواننا وهي تمتزج مع نبضنا الصادق كي تصوغ محبتها في لوحات لتشارك أبناء الوطن العربي من مشرقه إلى مغربه لترسم خريطة حب واحدة، لترى العقول والقلوب لوحاتنا الصادقة بإرادتها الغالبة على كل مظاهر ظلم العالم، لذا شهدت بغداد معرضاً فنياً مشتركاً لفنانين عراقيين كونوا فريقاً من الضوء يستمد من فلسطين سناه الأبهى”.

وأضاف أن دفاعنا عن فلسطين هو دفاع عن العراق، ودفاعنا عن المدن الفلسطينية هو دفاع عن مدننا العراقية، وأن فلسطين راسخة في قلب وضمير ووجدان كل وطني عراقي شريف، فهذا ما ورثناه من آبائنا وأجدادنا وما سنورثه لأبنائنا حتى تعود فلسطين حرة عربية.

وتلا ذلك توزيع شهادات تكريم على الفنانين العراقيين والمشرفين على المعرض من قبل عقل والمهدي. وأعرب الفنانون المشاركون بالمعرض عن سعادتهم الغامرة بهذه المشاركة التي تخص القدس وفلسطين، وأبدوا استعدادهم ورغبتهم في المشاركة بمعارض مشابهة في فلسطين، وزيارة فلسطين والقدس وتقديم أي دعم ممكن لما اعتبروه قضيتهم الأولى فلسطين.