قامت مؤسسة سيدة الأرض بزراعة شجرة زيتون باسم الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون على جبل الزيتون في القدس المحتلة، بحضور مدير المسجد الأقصى المبارك الشيخ عمر كسواني والمحامي احمد الرويضي مستشار الرئاسة الفلسطينية في القدس ووفد من مؤسسة سيدة الأرض برئاسة كمال الحسيني، صباح الإثنين في 21 ديسمبر الجاري.

ومن على جبل الزيتون المقدس، أعلى منطقة في القدس والمطلّ على المدينة المحتلّة بوجهٍ حزينٍ يختزن عذابات الأنبياء والرسل منذ آلاف السنين بوجه العتاة والغزاة والظا لمين، والجبل الذي يحتوي موقع صعود يسوع المسيح، ومدفن السيدة العذراء، قامت مجموعة من الفلسطينيين المقدسيين وبعض الشخصيات بغرس زيتونةٍ فلسطينية احتراماً وتشريفاً باسم الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، في فعالية رمزية تعبّر أن للجزائر مكانة خاصة في قلوب الفلسطينيين.

وأكّدت جمعية “سيدة الأرض” في بيان لها عبر حسابها على الفايسبوك “لقد كانت مواقف الرئيس الجزائري تبون تجاه فلسطين في هذا الزمن الرديء بمثابة ضوء ينير الوجدان الفلسطيني والعربي، الأمر الذي دعا مجموعةً من المقدسيين إلى البحث عن تكريمٍ يليق بالرجل الذي لم يركب موجة الانبطاح أمام المحتلّ والتخاذل عن نصرة الحق الفلسطيني والعربي”.

وتابع البيان: “لذلك وبأيدٍ مباركة قامت الجمعية (..) بغرس شجرة زيتون فلسطينية باسم الرئيس الجزائري في جبل الزيتون في القدس تحقيقاً لتوأمة فلسطينية جزائرية بين جبل الزيتون وجبل أوراس الأشم، من أجل أن تبقى فلسطين عربية حرة. داعين أن تظل شجرة تبون بظلها كل قلبٍ جزائري آمن بفلسطين وقضيتها”.

وكانت الجمعية قد أعلنت عن أنّ حفل التكريم السنوي لشخصية العام، للعام الثالث عشر على التوالي، سيكون في الثامن والعشرين من الشهر الجاري في مسرح الهلال تحت عنوان فلسطين قضية الأحرار، والذي يرجّح أن يكون التشريف هذا العام من نصيب الرئيس الجزائري تبّون تكريماً لجهوده من أجل فلسطين وقضيتها وشعبها ولرفضه التطبيع مع كيان الاحتلال.