أرسلت الحملة العالمية رسالة إلى إدارة مستشفى فينيكس للأطفال في أريزونا الأميركية طلبت فيها من رئيس المستشفى وأعضاء مجلس إدارتها عدم الرضوخ للضغوطات التي مورست عليهم من قبل الرعاة والمموّلين واللوبيات الصهيونية، التي طالبتهم بتوقيف التعاقد مع طبيبة التصوير الشعاعي فداء وشاح فلسطينية الأصل بسبب مواقفها من القضية الفلسطينية ومنشوراتها الداعمة والمتضامنة مع شعبها الفلسطيني.