بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وجه كنديون مدافعون عن حقوق الإنسان رسائل تضامن مع الشعب الفلسطيني عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تحت شعار #كلنا_فلسطين.

وتوجّه أعضاء الحملة العالمية في كندا إلى الفلسطينيين برسائل مصورة تعبّر عن حضور القضية الفلسطينية في بلدٍ وبين شعبٍ لطالما قام بأعمال تضامنية استثنائية وشجاعة، كان منها منع رؤساء ووزراء ومسؤولين رسميين إسرائيليين من الدخول إلى جامعات البلاد وإعطاء محاضرات فيها، فضلاً عن العديد من المظاهرات والوقفات الاحتجاجية أمام المراكز الإنسانية والرسمية والحقوقية.

عضو الحملة العالمية فراس نجم توجه برسالة مصورة من البيت الفلسطيني، حيث عقد محبو فلسطين مؤتمراً تضامنياً تمحور حول نضال الأسرى الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال وحول الصمود الذي يجسده الفلسطينيون في تمسكهم بحقهم في الحياة في الشيخ جراح وبيتا والقدس والضفة وغزة.

وقال نجم في رسالته إنّ الشعب الفلسطيني ليس وحيداً في مواجهة الاحتلال طالباً منهم أن لا يأبهوا بالتطبيع الذي أقدمت عليه بعض الدول العربية ومؤكداً على تمسّك المتضامنين مع فلسطين في العالم بدعم فلسطين وتعزيز صمود شعبها في أرضه.