استشهد 9 فلسطينيين بينهم طفل في الضفة الغربية المحتلة والداخل المحتل.

فجر يوم الخميس، استشهد محمد السعدي ونعيم الزبيدي في مخيم جنين أثناء اقتحام قوات الكيان الغاصب للمخيم. وفي جنين أيضاً في بلدة يعبد استشهد الشاب محمد البدارنة مساء الأربعاء أثناء التصدي لاقتحام قوّات معزّزة لجيش الكيان الغاصب.

وفي مدينة رام الله، استشهد الشقيقان جواد وظافر الريماوي والشاب راني أبو علي والشاب رائد النعسان، وذلك أثناء اقتحامات قوات الكيان الغاصب وإطلاقه الرصاص الحيّ على الفلسطينيين.

وفي مدينة الخليل، استشهد مفيد أخليل (42 عاماً)، حيث استهدفت قوات الكيان الغاصب منزله بالرصاص الحيّ مما دفعه للنزول مع أولاده الثلاثة وسائر شبان بلدة بيت أمر للتصدي لجنود الكيان الغاصب بالحجارة، وما لبث أن اخترقت رأسه رصاصة قناص ونقل على إثرها إلى المستشفى على مرأى ومسمع ابنه البكر محمد (20 عاماً).

واستشهد أمس الطفل عيسى هاني الطلقات (16 عاماً) إثر إصابته برصاص شرطة الكيان الغاصب الشهر الماضي، وهو ما أدخله المستشفى في قسم العلاج المكثف. وكانت قد اندلعت مواجهات بين شرطة الكيان الغاصب وأهالي بلدة عرعرة في النقب في نفس توقيت انتخابات الكنيست.