أعربت خارجية العدو الإسرائيلي عن استيائها إزاء المسلسل المصري “النهاية” بطولة يوسف الشريف، ووصفت أحداثه بأنها “مؤسفة وغير مقبولة على الإطلاق”.

الحلقة الأولى من المسلسل استعرضت مشهداً لأطفال في فصل دراسي عام 2120 يتعلمون عن “حرب تحرير القدس”، وقد لاقى المشهد رواجاً كبيراً بين المشاهدين.

ويقول أحد المدرسين خلال المشهد: “كانت أمريكا الداعم الرئيسي للدولة الصهيونية”، في حين ظهرت خريطة ثلاثية الأبعاد للولايات المتحدة أمام الطلاب، ويتابع: “عندما حان الوقت لتتخلص الدول العربية من عدوها اللدود، اندلعت حرب سميت بحرب تحرير القدس”.

وأضاف المعلم أن “الحرب انتهت بسرعة وتسببت في تدمير دولة إسرائيل الصهيونية بعد أقل من 100 عام من قيامها” مضيفاً: “هرب معظم المستوطنين من دولة الاحتلال وعادوا إلى بلدانهم الأصلية في أوروبا”.

واستنكرت خارجية الاحتلال محتوى المسلسل ووصفته بأنه “مؤسف وغير مقبول على الإطلاق، خاصة بين الدول التي أبرمت اتفاقية سلام معها على مدى السنوات الـ 41 الماضية”.
وإن دلّ هذا التعليق على شيء فإنما يدل على تأثير الأعمال الفنية سواء من ناحية إيجابية أو سلبية، ويسلط الضوء على خطورة الأعمال الفنية التي ظهرت مؤخراً وتضمنت رسائل تشجع على التطبيع مع الاحتلال.

يذكر أن مسلسل “النهاية” فكرة يوسف الشريف، وسيناريو وحوار عمرو سمير عاطف، وإخراج ياسر سامي، ومن إنتاج شركة سينرغي، ويشارك في بطولته عمرو عبد الجليل، وأحمد وفيق، وناهد السباعي، ومحمود الليثي.