على وقع الأخبار اليومية للإجرام الصهيوني في الضفة وارتقاء أكثر من عشرة شهداء فلسطينيين على يد القوات الصهيونية، في مدن وقرى فلسطين وانتهاك حرمة المقدسات، وفي مقدمتها المسجد الأقصى. استقبل العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، رئيس الكيان الغاصب إسحق هرتسوغ، وأجرى الطرفان مباحثات لتطوير العلاقات وتعزيز التعاون الثنائي.

وفي الاستقبال وضع النشيد “الإسرائيلي” كما أدّى جنود مجنسون التحية والاستقبال.

 

شعب البحرين ضد التطبيع

خرج المواطنون البحرينيون إلى الشوارع تزامناً مع زيارة رئيس الكيان الغاصب، وحملوا شعارات مناهضة لوجوده على أرضهم كما نعتوه بالمجرم. وتبيّن صور المظاهرات المواطنين البحرينيين وقد غطوا وجوههم خوفاً من الملاحقة والاعتقال. ويحدث هذا في الوقت الذي تخرج الشعوب العربية ومن بينهم الشعوب الخليجية في مونديال قطر لتعبّر عن موقف الأمة الواضح برفض التطبيع والمطبعين وتطرد ممثلي الكيان من إعلاميين ومراسلين في كل موقف ومن كل مكان بقولهم: ” لاتوجد إسرائيل بل هي فلسطين”. ويبدو العلم الفلسطيني أبرز الحاضرين في أغلب المبارايات وفي الساحات والشوارع
هذه هي الشعوب الأبية الكريمة التي لم ولن تعترف بوجود كيان صهيوني مجرم على أرض فلسطين العربية.