شددت رئيسة جمعية نوارس للثقافة والفنون في تونس سميرة بنت علي الخلفي على ضرورة تشريك الأطفال والمراهقين في الاجتماعات والمُلتقيات التضامنية مع فلسطين.

وأوضحت الخلفي أن إشراك الأطفال والمراهقين سيكون له تأثير إيجابي كبير، لترسيخ الفكر المقاوم للجيل القادم وتعريفهم بأهمية الحفاظ على فلسطين.

حديث الخَلفي جاء خلال مشاركتها في الملتقى الدولي الرابع للتضامن مع فلسطين، التي أقامته الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين في منطقة الجيّة جنوب العاصمة اللبنانية بيروت، دعماً للقضيّة الفلسطينية ورفضاً للممارسات “الإسرائيلية” في الأراضي المحتلة.