“ننادي بالقضية الفلسطينية ونسعى إلى فضح الممارسات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني”، العبارة التي افتتح بها حديثه ممثل الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين في الكويت السيد عبدالله الموسوي.

وقال الموسوي في لقاء صحفي أجرته الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين أمس: “إننا نسعى بشكل أساسي إلى بيان خطورة أية محاولة للتطبيع مع الكيان الصهيوني، وبيان الحق الفلسطيني التاريخي”، مشدداً على ضرورة إظهار الوجه المضيء للمقاومة في فلسطين بوجه الاحتلال.

وبيّن الموسوي أن فعاليات الحملة في الكويت تنقسم إلى قسمين أساسيين، الأول هو “تنفيذ وإحياء المناسبات السنوية والملتقيات التضامنية فيما يخص فلسطين” والثاني: “إقامة ملتقيات إعلامية توعوية لتسليط الضوء على مأساة الأسرى في سجون الاحتلال وقضية أطفال فلسطين والوضع المأساوي في قطاع غزة”.

ونوّه الموسوي إلى أن هناك مساعي حقيقية لجعل الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين كيان رسمي في دولة الكويت كأحد فرق المجتمع المدني، فضلاً عن العمل على زيادة أعضاء الحملة لخدمة القضية المركزية تحت مظلة الحملة كجهة جامعة للجميع بدلاً من تشتيت الجهود.

جدير بالذكر أن الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين تنتشر في عشرات الدول حول العالم، وينادي أعضائها بأحقيّة العودة إلى فلسطين وضرورة فضح ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.

خاص | “الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين”

تنويه: الصورة المُرفقة أرشيفية، من إحياء يوم القدس العالمي في الكويت