أطلقت بلدية الكرم بالضاحية الشمالية لتونس العاصمة، أكبر وأهم معلم خاص بالقضية الفلسطينية في العالمين العربي والإسلامي، وهو عبارة عن 3 ساحات عامة، تجسد إحداها نضال شعب فلسطين.

البلدية التونسية افتتحت المعلم تعبيراً منها عن تضامنها مع فلسطين، وفي إطار الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وإحياء الذكرى الثالثة لغتيال الشهيد المهندس محمد الزواري.

ويحتوي هذا المعلم ثلاث ساحات عامة، الأولى تحت اسم “ساحة الحق الفلسطيني” وتتضمن العديد من الجدرايات التي تجسد النضال الفلسطيني، فيما تمثل الساحة الثانية تجسيداً لباب المغاربة التاريخي بالبلدة القديمة من القدس المحلتة.

وحملت الساحة الثالثة اسم المهندس التونسي محمد الزواري، الذي استشهد أمام منزله في مدينة صفاقس (جنوب) قبل 3 سنوات، وتتهم جهات تونسية الموساد “الإسرائيلي” باغتياله.

من جانبه قال رئيس بلدية الكرم، فتحي العيوني، خلال تدشين هذه المعالم: “أردنا أن نحيي هذه الاحتفالات بطريقة جديدة بعيداً عن الطرق التقليدية، فنحن في حاجة إلى تثبيت هذه القضية في الضمير العربي والإسلامي”.

وحضر الاحتفال السفير الفلسطيني بتونس هائل الفاهوم وسفير إندونيسيا بتونس اكرار نوزا بهاكتي والسفير التركي بتونس علي أونانير.