وفاء لشهيدات فلسطين، وآخرهن الشهيدة نايفة كعابنة، وتقديراً للدور النضالي الذي لعبته المرأة الفلسطينية، انطلقت عصر اليوم فعاليات ملتقى دعم المرأة الفلسطينية المقاومة في العاصمة اللبنانية بيروت، وذلك برعاية جمعية نساء من أجل القدس، عضو الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين، والاتحاد العالمي للنساء المسلمات، وجامعة المصطفى العالمية في لبنان.

وافتُتحت جلسات الملتقى على وقع النشيدين الوطنيين، اللبناني والفلسطيني، وسط حضور شخصيات رسمية ودينية بارزة، تلى ذلك فيلم وثائقي يُحاكي نضال المرأة الفلسطينية وصمودها في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

من جانبه، أشار ممثل الجهات المُنظمة للملتقى، حيدر دقماق، إلى ضرورة تسليط الضوء على دور المرأة الفلسطينية المقاومة في مجابهة الاحتلال الإسرائيلي على كافة الأصعدة، مُشدداً على أهمية دعم المرأة الفلسطينية عبر برامج عملية تُساهم في تعزيز نضالها الإنساني والوطني.

الدكتور حيدر دقماق خلال القاء كامته

بدورها، أكدت الأستاذة فدوى البرغوثي، عضو المجلس الثوري الفلسطيني وزوجة النائب الأسير مروان البرغوثي، أن للمرأة الفلسطينية دور رئيسي في المحافظة على النسيج الفلسطيني، فضلاً عن مساهمتها في إدارة عمليات التعليم والتربية مؤازرةً للمقاومة الفلسطينية.

المحامية الاستاذة فدوى البرغوثي

ولفتت البرغوثي إلى أن المرأة الفلسطينية تملك كفاءات ومؤهلات عالية، ما يجعلها شريكة للرجل في جميع الأوجه، كما أشادت في الوقت ذاته بدور المقاومة اللبنانية في إلهام المقاومة الفلسطينية على مختلف الصعد.

من جهته، تحدث وزير الدولة لشؤون النواب محمود قماطي مؤكداً أن محور المقاومة تمكّن من امتلاك “زمام المبادرة” والانتصار على العدو، فيما وصف المرأة الفلسطينية بأنها “أم وزوجة وأخت”، وأنها “حزم في لين، وهذا اللين هو من يقف في وجه الغُزاة”.

الوزير محمود قماطي خلال إلقاء كلمته

في حين ركّز رئيس مجلس أمناء الاتحاد العالمي للنساء المسلمات، والأمين العام لمجمع التقريب بين المذاهب سماحة الشيخ محسن الآراكي، على أن المقاومة ولدت من رحم الأمهات المقاومات، بر امتلاكهن الأسس الصالحة لبناء الأسرى المقاوم.

سماحة الشيخ محسن الآراكي

كما وجهّت الأسيرة الفلسطينية المحررة السيّدة كفاح عفيفي تحيّة لصمود الأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال، مُخصصة بالتحيّة الأسيرة إسراء جعافيص.

الأسيرة الفلسطينية المحررة السيّدة كفاح عفيفي

تلى ذلك كلمة لرئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطاالله حنّا في كلمة مسجلة له، وجه فيها تحيّة للمرأة الفلسطينية والعربية، المناضلة والمربية والمثقفة، لقدرتها على زرع الانتماء الوطني لفلسطين في نفوس الأجيال.

عرض كلمة لرئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطاالله حنّا

ويمتد الملتقى على مدى يومين وتنقسم محاوره إلى عدة جلسات، إذ افتُتح الملتقى اليوم 26 أيلول الساعة الخامسة عصراً في قرية الساحة التراثية الكائنة على طريق المطار في العاصمة اللبنانية بيروت، فيما تُعقد الجلسة الختامية غداً يوم 27 أيلول الساعة التاسعة صباحاً في مبنى الجمعيات الكائن في حارة حريك.

تجدر الإشارة إلى أن ملتقى دعم المرأة الفلسطينية المقاومة، يتزامن مع أسبوع الانتفاضة الممتد بين 22 و28 أيلول الجاري، والذي يهدف إلى ترسيخ وتشجيع المنتفضين في وجه الكيان الإسرائيلي.