سوريا – الحملة العالميّة للعودة إلى فلسطين؛عقدت اللجنة التحضيرية لمؤتمر ركن الدين الشعبي لمواجهة صفقة القرن ونتائج ورشة البحرين، مؤتمرها تحت عنوان “لا لصفقة القرن” بحضور شعبي من المنطقة وممثلي الفصائل الفلسطينية والأحزاب السورية والنخب وإعلاميين، يوم الجمعة في صالة قصر العدنان بركن الدين في دمشق.

وبدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء والنشيدين العربي السوري والوطني الفلسطيني، ثم كلمة أهالي ركن الدين ألقاها المخبري ابو إبراهيم صوان، ثم كلمة اللجنة التحضيرية التي ألقاها عضو اللجنة محمود صوان.

وتخلل المؤتمر ورشة حوارية حول صفقة القرن ونتائج ورشة البحرين، بعدة محاور تناول محور الدور العربي في الصفقة الرفيق ممتاز الشماع أمين شعبة المدينة الأولى في حزب البعث العربي الاشتراكي، وتحدث في المحور الاقتصادي للصفقة مسؤول سورية وعضو اللجنة المركزية العامة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الرفيق عمر مراد، وداخل في محور المخاطر السياسية للصفقة، أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني وأمين سر تحالف قوى الفصائل الفلسطينية الرفيق خالد عبد المجيد، وفي محور التوازنات الدولية الجديدة عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري الموحد نجم الدين الخريط، وفي محور دور الشباب الفلسطيني لمواجهة الصفقة تحدث المسؤول التنظيمي بسورية في حركة الجهاد الإسلامي الأخ خالد خالد.

وتخللت الورشة التي أدارها عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الإعلامي حازم عوض، مداخلات من الحضور حول ماقدمه المعنيين من مسؤولي الفصائل، ومداخلات عامة سياسية، وملاحظات حول مسودة البيان الختامي التي تم توزيع نسخ منها على الحضور.

وبعدها، قرأ عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر المحامي إياد مرعشلي مسودة البيان الختامي، وطلب من أعضاء المؤتمر تقديم أي ملاحظات عليه بالإضافة أو التعديل أو الشطب، وتم التوافق عليه.

وحضر المؤتمر الذي قدم عرافته الشاعرتين جميلة خليل و فريال خلف، ممثلين عن مجلس محافظة دمشق، وبلدية ركن الدين، وقسم الشرطة، وفنانين منهم الفنان تيسير إدريس، ووفد من مؤسسة أم الشهيد، ومستقلين وفعاليات شعبية من ركن الدين سوريون وفلسطينيون.