أحصت المواقع الإخبارية الفلسطينية المهتمّة بالشأن المقدسي والمقدسيين، أبرز انتهاكات المستوطنين وقوات الكيان الغاصب في مدينة القدس وحدها.

ومن هذه الانتهاكات المتزايدة والتي تزامنت مع التصعيد الخطير في الضفة الغربية:

1- استشهاد ثلاثة مقدسيين برصاص قوات الكيان الغاصب، وهم: حابس ريان وداود ريان والفتى عامر حلبية.

 

2- اقتحامات كبيرة للمستوطنين بحماية “الشرطة” وصلت إلى 4131 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى المبارك.

 

3- حرق مستوطنين 8 سيارات لمقدسيين في أبو غوش وعين نقوبا.

 

 

4- تركيب بوابة حديدية على مقبرة يهودية وهمية مساحتها 5 آلاف دونم من أراضي الفلسطينيين في وادي الربابة في القدس.

 

 

5- (17) قرار إبعاد عن المسجد الأقصى، شملت عدداً من المرابطات، وقرارات إبعاد عن مدينة القدس بأكملها، وقرار سحب هوية وإبعاد إلى فرنسا شمل أسير.

6- اعتقل الكيان الغاصب 142 مقدسي من بينهم 118 شاباً و15 قاصراً و9 نساء.

 

 

7- قرارات حبس منزلي شملت 21 مقدسياً وأحكاماً إدارية بحقّ 9 أسرى فلسطينيين.

8- تمديد قرار العزل للأسير أحمد مناصرة مدة 4 أشهر لتُضاف إلى مدة عزله الممتدة منذ أكثر من عام.

 

 

9- أحكام بالسجن الفعلي بحقّ 21 مقدسياً وصل أعلاها إلى 40 شهراً.

10- حرمان 18 عائلة من مكان سكنها أو مصدر رزقها بعد إجبارهم على هدم بيوتهم ومنشآتهم.

 

 

11- إزالة قبّة وهلال مئذنة مسجد قلعة القدس في منطقة باب الخليل في خطوة لتهويد القدس ومعالمها الأثرية.