واكبت الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين منذ اللحظة الأولى لعملية الجبارين والتي اتخذها العدو الصهيوني ذريعةً لإغلاق المسجد الأقصى التطورات والتحرّك لفضح العدو الصهيوني أمام الرأي العام العالمي، والضغط عليه بشتى أنواع الأنشطة والفعاليات المتاحة، ومن أهم هذه الفعاليات:

-صلوات جمعة موحدة بإمامة رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمّود بالإضافة إلى ووقفات علمائية دعماً للقدس الشريف والأقصى المبارك.

-الدعوة والتنسيق لتحركات جماهيرية واسعة على امتداد العالم.

-حملة إلكترونية.

-مطبوعات معرض، إنفوغراف، (عدد خاص من نشرة فلسطين في أسبوع).