أكد المنسق العام للحملة العالمية للعودة إلى فلسطين الشيخ يوسف عبّاس، خلال كلمته في افتتاح اللقاء الدولي مسلمون ومسيحيون في مواجهة التطبيع، المنعقد في بيروت، أننا نجتمع من أجل فلسطين المباركة، مهد عيسى (عليه السلام) ومعراج النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) للسماء.

وقال عبّاس: “فلسطين هي الكلمة السواء اليوم عند كل أحرار العالم، لذلك نجتمع لنعلن الموقف ضد المطبعين الذين ضعف إيمانهم، اجتماعنا لنقف في وجه كل الصهاينة والمتطرفين الذين يحاولون أن يفرغوا هذه المنطقة من مسيحييها”.

وشدد عباس على أن “المسيحيون جزء من هذا المجتمع ونسيجه، والمسلمون معنيون بأن يحتضنوا المسيحيين بأشفار عيونهم”.

وختم عبّاس قوله: “سنبقى معاً مسلمون ومسيحيون في مواجهة التطبيع بما يمثله من مواجهة للظالم وبما تمليه علينا الأديان السماوية”.