أطلق الملتقى العلمائي العالمي من أجل فلسطين بيانًا أدان فيه القرار الصادر عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والّذي يمنحُ بموجبهِ مدينة “القدس الشّريف” لكيان الاحتلال الصهيوني، وأهم ما جاء في البيان:

 

إنَّنا في “الملتقى العُلمائيّ العالميّ من أجل فلسطين” ندينُ القرار اﻷخرق الصّادر عن الرئيس اﻷمريكيّ “ترامب”، والّذي يمنحُ بموجبهِ – في سابقةٍ خطيرةٍ – مدينة “القدس الشّريف” لِلكيان الغاصب، وَيكرّسها عاصمةً لدولة الاحتلال.

 

إنّنا إذْ نشدُّ على أيدي أهلنا المُرابطين في اﻷقصى الشّريف، الذين أعطَوا اﻷمّة اﻹسلاميّة المثل اﻷعلى في التمسّك بالحقّ وَالثّبات عليه، فإنّنا نُطالب اﻷمّة اﻹسلاميّة – أكثر من أيّ وقتٍ مضى – بالتزامِ وحدة الصفّ وَالموقف اتّجاه قضيّتهم المصيريّة، وَأنْ تَدَعَ الخلافات وَالتّجاذُباتِ جانبًا، وَتتمثَّل قول الله تعالى: ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ … ﴾ آل عمران/103، وَالالتفاف حول مكمن قوّتها، محور المقاومة الذي حقَّق للأُمّة الكثير من اﻻنتصارات.

 

“القدسُ” لنا، وهي شرفُنا وَعرضُنا وَكرامتنا، وهي عاصمة فلسطين اﻷبديّة، عاصمة كلّ المؤمنين، وَليقُلِ المجرمون ما يريدون، إنه طريق جهادٍ أوِ اسْتشهاد.

 

ندعوكم، كلٌّ من موقعه، إلى وقفةٍ تضامنيّةٍ مع القدس تحت عنوان: “القدس شرف المؤمنين”، وَذلكَ بعد صلاةِ يومِ الجُمعة، في السّادس والعشرين من شهر ربيع الأوّل 1439هـ، الواقع فيه 15 كانون الثّاني2017.