“بالروح بالدم نفديك يا فلسطين”، العبارة التي هتف بها الجمهور المصري فرحاً بتأهل منتخب بلاده لأولمبياد طوكيو “2020”، بعد مباراته مع منتخب جنوب إفريقيا.

وشهدت المباراة أيضاً تضامن بعض اللاعبين والمشجعين مع القضية الفلسطينية، فقد وضع اللاعبان المصريان أسامة جلال ومصطفى محمد يديهما على عينيهما تضامناً مع الصحفي الفلسطيني معاذ عمارنة، الذي فقد إحدى عينيه برصاصة مطاطية قبل أيام.

وانقسمت الآراء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بين من اعتبر أن التضامن في ملاعب كرة القدم حق وأقل ما يتعين فعله ومن يرى أن المسائل السياسية يجب أن تبقى بعيدة عن الرياضة.

من جديد تثبت الجماهير العربية أن القضية الفلسطينية هي القضية الأم المتمركزة في حنايا القلب، والتي ستظل ملء السمع والبصر.