أحيا أعضاء الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين في جمهورية زيمبابوي مناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، عبر فعاليات تضامنية عبرت عن الارتباط الإنساني العابر للجغرافيا واللغة والعرق والثقافة بين الشعبين الزيمبابوي والفلسطيني.

وتعبيراً عن تضامن الزيمبابويين مع القضية الفلسطينية المحقة وتذكرهم للحقّ الفلسطيني، نصب ناشطون من “المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في زيمبابوي” لافتة طرقية تشير إلى المسافة بين العاصمة هراري ومدينة القدس المحتلة والتي تبلغ “7,861 km” وذلك بحضور رئيس المجلس الأعلى الشيخ اسماعيل الداه.

كما عقد “المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في زيمبابوي” ندوةً ثقافية بعنوان “فلسطين ومركزية القضية” حضرها شخصيات أكاديمية وفعاليات اجتماعية من طلاب ومدرسين من مدينة هراري في زيمبابوي، تحدّث فيها متضامنون مع فلسطين وشعبها عن مدى مظلومية الشعب الفلسطيني ولا شرعية الاحتلال، وعن ضرورة التضامن مع الشعب الفلسطيني المحاصر وتذكّر القضية الفلسطينية ودعم الحقّ الفلسطيني بما أمكن.