يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء، الجلسة ربع السنوية، التي سيناقش فيها القضية الفلسطينية، وتحديداً القرار رقم 2334 الذي صدر عام 2016 بشأن الاستيطان الصهيوني في فلسطين.
وسيستمع الأعضاء إلى إحاطة من المنسق الأممي الخاص “تور وينيسلاند”، الذي يستعرض أنشطة الاستيطان والعنف الصهيونيّ ضد المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
ومنذ إصدار القرار الدولي 2334 لم يتم تنفيذ أي شيء من أحكامه على الرغم من أنها تنص على وجوب وقف الأنشطة الاستيطانية.
وقال الناطق الإعلامي باسم الأمم المتحدة “فرحان الحق”: إن المنسق الخاص سيُطلع أعضاء مجلس الأمن على الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بانتظار أن تقدّم هذه الإحاطة تفاصيل حول الخسائر التي وقعت في الأسابيع الأخيرة.