أكد خطيب المسجد الأقصى رئيس الهيئة الإسلامية العليا في فلسطين الشيخ عكرمة صبري، خلال كلمة مسجله بُثّت في (اللقاء الدولي مسلمون ومسيحيون في مواجهة التطبيع) أن التطبيع مع الكيان الصهيوني كان سرياً أما اليوم أصبح علنياً وهو ما يعطي قوّة للاحتلال ويثبّت وجوده.

وقال الشيخ صبري: “الاحتلال كان حريصاً على إعلانه عن التطبيع مع الدول وذلك لتشجيع الدول الأخرى التي لها رغبة بالتطبيع معه، وكذلك لتحدي الدول الممانعة التي ترفض التطبيع”.

وشدد الشيخ صبري على أن التطبيع مع الكيان الصهيوني يشكّل علاقة هشّة فالذي يطبع هم الدول وليس للشعوب لأن الشعوب ترفض كافّة أنواع التطبيع”، واصفاً التطبيع بالخيانة للأمة الإسلامية ولله ولرسوله وللإنسانية”.

وختم الشيخ عكرمة صبري حديثه بقوله: “على الأمّة أن تتوحد لإنقاذ القدس والأقصى وكل فلسطين، ونسأل الله أن نلقاكم في رحاب المسجد الأقصى بعد تحريره”.