في سياق تنسيق الجهود في العمل لمواجهة مفاعيل الخيانات التطبيعية المتسارعة، زار المنسّق العام لـ”جبهة العمل الإسلامي” في لبنان الشيخ الدكتور زهير الجعيد مقرّ الحملة العالميّة للعودة إلى فلسطين في بيروت، يوم الخميس الماضي، حيث استقبله المنسّق العام للحملة الشيخ يوسف عبّاس وكادر من فريق عمل الحملة.

وتمّ خلال اللقاء استعراض الوضع الحالي للتطبيع الرسمي مع كيان الاحتلال، وأساليب العمل ضمن المجال التوعوي والإعلامي لمواجهة مفاعيل هذا التطبيع على الشعوب العربية والإسلامية، خاصة مع توجّه بعض “رجال الدين” من المرتبطين بأجندات الحكام والحكومات المطبّعة إلى خطاب تبريري لمنطق التطبيع وداعٍ إلى التسامح مع الصهاينة.
وتمّ خلال اللقاء التأكيد على ضرورة كشف المغالطات التي يبثّها الإعلام المتواطئ مع التطبيع والمطبّعين حول فلسطين وأحقية القضية الفلسطينية، وعلى العمل على استغلال هذه الموجة لتوجيه الرأي العام نحو الحقّ الفلسطيني.