أبعدت سلطات الاحتلال الصهيوني، الثلاثاء 17-1-2023، المتضامنة الإيطالية ستيفانيا كونستانتيني (50 عامًا) بعد يوم واحد من اعتقالها من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم.

وكانت قوات الاحتلال قد داهمت منزل الأسير الصحافي نضال أبو عكر ومنزل والدته، فجر الاثنين 16-1-2023، واعتقلت المتضامنة الإيطالية كونستانتيني.

وقالت كونستانتيني، الناشطة المؤيدة للفلسطينيين: إنها “تعرّضت للضرب وألقيت على الأرض خلال اعتقالها على أيدي 20 جنديًا تقريبًا في المنزل الذي كانت تقيم فيه”.

وأضافت في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية، من مدينة بيزا الإيطالية: “حاولت المقاومة وضربوني كثيرًا، عصبوا عينَي وكبلوا يدَي (…) وصرخوا بوجهي قائلين إنني إرهابية”.

بدورها، قالت أم نضال أبو عكر (76عامًا): إنها استضافت كونستانتيني لمدة 5 أشهر، مشيرةً إلى أن “قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت في الرابعة صباحًا أربعة منازل عائدة لأولادي، وحطمت باب داري، ودخل جنود غرفة ستيفانيا وأخرجوها بعنف”.

وتابعت أن كونستانتيني “كانت تذهب إلى نابلس لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع وتزور أمهات الشهداء وتدعمهم عاطفيًا وتحبّ أن تزور قبور الشهداء وتضع الزهور عليها”.