قال السید أبو القاسم رحیمیان الأمین العام للاتحاد الدولي للیافعین والشباب المناهضین للاحتلال عضو الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين في مؤتمر “لماذا یجب دعم القضیة الفلسطینة؟” المنعقد في العاصمة الهندية نيودلهي: “إن دعم فلسطین ولاسيما النساء والأطفال المظلومین یتم لأسباب إنسانیة بحتة”.

وأعلن رحیمیان خلال المؤتمر أن هناك تجاهل کبیر لعمق ما یُعانیه الأطفال والنساء في فلسطین، مضيفاً: “کلما صرخنا أن أطفال فلسطین یجب أن یتمتعوا بالأمن والاستقرار والحياة الكريمة تصمت المنظمات العالمیة بشكل مُریب عن جرائم الاحتلال الصهیوني”.

وأکد رحیمیان أن “إسرائیل” کیان قائم على أساس عنصري والصهاینة یرو‌ن أن وجودهم في فلسطین یستوجب تصفیة الشعب الفلسطیني ومن هنا فإن سلوکهم قائم على قاعدة جعل حیاة الفلسطینیین في أرضهم مستحیلة.

وقال الدکتور حسین رویوران رئیس مجلس الإدارة في الاتحاد الدولي للیافعین والشباب المناهضین للاحتلال خلال المؤتمر: “إن هناك ثلاث أسباب تدفعنا لدعم القضیة الفلسطینیة”، مضيفاً: أولاً- الدافع الإنساني، ثانياً: الدافع القانوني، ثالثاً: التضامن الدیني.