أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي يوم أمس الخميس عن الأسير هاني توفيق أبو حطب (43 عامًا)، من قرية عانين غرب جنين، بعد قضائه 17 عاماً ونصف في سجون الاحتلال.

ولفت الأسير المحرر أبو حطب، الذي أفرج عنه من سجن “ريمون” الصحراوي عبر حاجز الظاهرية في الخليل إلى أن سلطات الاحتلال تواصل سياسة عزل وحرمان الأسرى في السجن، وانتهاج سياسة الاقتحامات والتفتيش لأقسام السجن، وكذلك عمليات خطف الأسرى والتنكيل بهم.

ونوّه أبو حطب إلى مواصلة سلطات الاحتلال سياسة الإهمال الطبي المتعمد في معتقل ريمون، الذي يحوي داخله ما يقارب 720 أسيراً.

في سياق آخر أطلقت سلطات الاحتلال، اليوم الجمعة، سراح الأسير علي قيسية (40 عامًا)، وهو من بلدة الظاهرية قضاء الخليل، والذي اعتقلته قوات الاحتلال عام 2003، واستمر اعتقاله لمدة سنتين ثم أفرج عنه عام 2005، وأعيد اعتقاله بعد شهر من الإفراج عنه، حيث تعرض لتحقيقٍ قاسٍ استمر لأكثر من شهر، إلى أن صدر بحقه حُكم بالسّجن لمدة (14) سنة، ليكون مجموع سنوات اعتقاله 17 سنة.