كشفت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية عن قيام السودان ولأول المرة بالسماح للرحلات التجارية المتجهة نحو الكيان الصهيوني بالمرور عبر مجاله الجوي.

وذكرت الصحيفة في تفاصيل تقريرها، أن الحكومة السودانية أقرت بالسماح لشركة “لاتام” الأمريكية الجنوبية، بعبور المجال الجوي للبلاد خلال تنفيذ رحلات من وإلى الأراضي المحتلة.

ويأتي هذا التطور في العلاقات وفتح المجال الجوي، بعد اللقاء بين رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ورئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، يوم 3 شباط في أوغندا، حيث سمح السودان لطائرة نفاثة تابعة لكيان الاحتلال بالمرور عبر أجواءه، ثم الأجواء المصرية، في طريق عودتها من الكونغو.

وأوضحت الصحيفة، أن شركة “لاتام”، التي تحلق طائراتها من دول أمريكا اللاتينية إلى مطار بن غوريون في تل أبيب، ستنفذ يوم غد الثلاثاء أول رحلة جوية عبر المسار الجديد، الذي سيختصر وقت التحليق من أمريكا اللاتينية إلى الكيان الصهيوني بنحو ساعتين، بينما تستغرق الرحلة حالياً 14 ساعة.

كما من المتوقع أن تنخفض مدة مسار الرحلة من “إسرائيل” إلى أمريكا اللاتينية بساعتين وتصبح 12 ساعة بدل 14 حالياً.

وتسيّر الشركة اللاتينية 3 رحلات أسبوعية إلى “إسرائيل” من عاصمة تشيلي سانت دييغو، وتأخذ الطائرة في طريقها استراحة للتزود بالوقود ونقل مزيد من الركاب في ساو باولو بالبرازيل، ومن هناك تنطلق مباشرة إلى “إسرائيل”.

وكان البرهان، أعلن بعد اللقاء مع نتنياهو، أن بلاده ستسمح للطائرات المتوجهة إلى “إسرائيل” والتي تأتي منها بالتحليق فوق الأجواء السودانية، باستثناء شركة “إل عال” الإسرائيلية، فيما أعلن نتنياهولاحقاً “تحليق أول طائرة إسرائيلية فوق الأجواء السودانية”.